مدير صندوق الأمم المتحدة للسكان في المنطقة العربية يزور العراق

بغداد، 19 أبريل/نيسان 2017 – اختتم مدير صندوق الأمم المتحدة للسكان في المنطقة العربية، الدكتور لؤي شبانه زيارة استغرقت أربعة أيام إلى العراق، قضى معظم وقته خلالها في التواصل المباشر مع النساء والفتيات النازحات، اللائي يتلقين الخدمات في عيادات الصحة الإنجابية الثابتة والمتنقلة التي يدعمها صندوق الأمم المتحدة للسكان في غربي وشرقي الموصل. كما وتواصل مع عدد من شركاء صندوق الأمم المتحدة للسكان، الحكوميين وغير الحكوميين، من مقدمي الرعاية للنازحين في الخط الأمامي. كذلك زار الدكتور لؤي شبانه مركزا متخصصا في دهوك، مدعوما من صندوق الأمم المتحدة للسكان ووزارة الصحة، تتلقى فيه النساء والفتيات الناجيات من العنف الجنسي، بمن في ذلك من مجتمعات الأقليات، الخدمات الطبية والنفسية الاجتماعية المهمة.

قال الدكتور لؤي شبانه: "أشعر بتأثر بالغ إزاء القصص التي أسمعها من أولئك النازحين بسبب النزاع. لا يمكن للمرء أن يدرك حجم مأساة اقتلاع شخص من جذوره وأن تُختصر حياته في مجرد خيمة وخدمات إنسانية أساسية."

وفي أثناء زيارة عيادة صحة إنجابية متنقلة مدعومة من صندوق الأمم المتحدة للسكان في حي المأمون، حيث يعيش 70,000 شخص، شهد المدير الإقليمي وممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان في العراق، السيد راماناثان بالاكريشنان، ولادة طفل بصحة جيدة في وحدة الولادة بالعيادة.

افتتح الدكتور شبانه جناح الأمومة المدعوم من صندوق الأمم المتحدة للسكان في مستشفى عذبة الميداني. والجناح جزء من مرافق الرعاية لمصابي الرضوح والطوارئ العامة في المستشفى الميداني المدعوم من منظمة الصحة العالمية. وُيمثل جناح مستشفى الأمومة الميداني نقطة الإحالة الرئيسية لمرافق الصحة الإنجابية الثابتة والمتنقلة في غربي الموصل، ويقدم الخدمات الطبية الحاسمة المنقذة للحياة للنساء اللائي تواجهن مضاعفات الولادة وغيرها من الطوارئ الإنجابية.

كما زار المدير الإقليمي مخيم حمام العليل للنازحين، الذي يستضيف حاليا أكثر من 4,000 أسرة (24,000 فرد)، حيث يدعم صندوق الأمم المتحدة للسكان عيادة الصحة الإنجابية الوحيدة التي تقدم الاستشارات الطبية بمعدل 800-1000 استشارة شهريا. وفضلا عن هذا، فإن "مركز المرأة" بالمخيم، والمدعوم أيضا من صندوق الأمم المتحدة للسكان، يعمل كأول نقطة لتشخيص الحالات وتقديم الخدمات بالنسبة إلى الدعم النفسي والإحالة إلى الخدمات المتخصصة للناجيات من العنف القائم على النوع.

قال الدكتور لؤي شبانه: "يمكن لخدمات الصحة الإنجابية الكافية والمناسبة أن تنقذ أرواح النساء والفتيات، تماما كما تحتاج الناجيات من العنف القائم على النوع إلى الدعم الطبي والنفسي الماهر لمساعدتهن على التعامل مع شعورهن بالصدمة. ومن هنا، فإن الصحة الإنجابية والخدمات المتعلقة بالعنف القائم على النوع هي أشياء جوهرية بالنسبة إلى أي استجابة إنسانية وليست مجرد أمر اختياري، بل شيء يستلزم موارد كافية طوال الوقت."

لمزيد من المعلومات، يُرجى التواصل مع:
محمد مجاهد، مسئول الأعلام، صندوق الامم المتحدة للسكان، مكتب العراق
بريد الكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

معلومات إضافية

  • Agency: UNFPA
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2019.