وفد من يونامي يزور مخًيم أشرف لتقييم الوضع بعد أنباء عن حدوث مذبحة

بغداد، 3 أيلول/سبتمبر 2013 – بعد مرور 24 ساعة على الأحداث المأساوية التي وقعت في مخيم أشرف، زار وفد من بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) برئاسة نائب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، السيد جيورجي بوستن، المخيم أمس. وضم الوفد مسؤول مكتب حقوق الإنسان ورئيس الخدمات الطبية في البعثة الذين التقوا بشكل منفصل مع السكان الناجين وقائد شرطة ديالى.

وقد عاين الوفد داخل المخيم 52 جثة في مشرحة مؤقتة. وظهرت على المتوفين جميعهم علامات طلقات نارية، تركزت معظمها في الرأس والجزء العلوي من الجسم، وكان العديد منهم مكتوفي الأيدي. وشاهد أعضاء الوفد أيضا العديد من المباني المتضررة، من بينها مبنى محترق، كما عاينوا كميات من المتفجرات.

وقد أبلغ سكان المخيم الوفد بأن سبعة أشخاص لا يزالون في عداد المفقودين.

 

وبعد توسط البعثة بين السلطات العراقية وسكان المخيم، وافق هؤلاء على السماح لسيارات الإسعاف العراقية بنقل جثث المتوفين إلى المشرحة في بعقوبة. وبقي مسؤول مكتب حقوق الإنسان وأعضاء آخرون من الوفد في مخيم أشرف للاستمرار في رصد الأوضاع.

 

وتأكيدا لما جاء في بيانه السابق، أعرب مبعوث الأمم المتحدة عن غضبه إزاء القتل الوحشي الذي تعرض له سكان المخيم. وأشار السيد بوستن إلى البيان الصادر عن حكومة العراق الذي أعلنت فيه البدء في إجراء تحقيقها الخاص في الأحداث المأساوية واعترفت فيه بمسؤوليتها عن سلامة سكان المخيم. وقال، "أدعو الحكومة العراقية إلى ضمان إجراء تحقيق شامل ومحايد وشفاف في هذه الجريمة البشعة دون تأخير والإعلان عن نتائج التحقيق."

 

وأكد السيد بوستن على خطورة الوضع في المخيم الذي لا يوفر الأمن الكافي لسكانه، وشدد قائلا: "يجب اتخاذ كافة التدابير اللازمة لحماية أرواح سكان المخيم إلى أن يتم نقلهم إلى مكان آمن."

معلومات إضافية

  • Agency: UNAMI
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2020.