مبعوث الأمم المتحدة يدين موجة الهجمات الأخيرة في بغداد ويعرب عن قلقه إزاء استمرار العنف المروّع في أرجاء العراق

بغداد، 18 أيلول 2013 –  وجّه نائب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق نداءً دعا فيه إلى ضبط النفس  وإلى وقف فوري لأعمال العنف التي تغرق فيها البلاد. جاء ذلك في أعقاب الهجمات الخرقاء التي أسفرت عن مقتل عشرات الأبرياء  في بغداد أمس. 

 

وقال السيّد بوستن "إن موجة الهجمات التي وقعت أمس ليست سوى إضافة جديدة إلى عشرات الهجمات التي سبقتها مؤخراً. ومن المؤسف أنّ مثل هذا العنف قد بات ثمناً يومياً يدفعه عدد كبير للغاية من المواطنين العراقيين بينما يحاولون ممارسة حياتهم اليومية بشكل عادي. يجب أن يتوقف هذا الأمر فوراً. وأضاف السيد جيورجي "إن التصعيد الأخير الذي شهدته أعمال العنف في جميع أنحاء العراق يشكل مصدر قلق كبير ويهدد الجهود الرامية إلى تحقيق المصالحة الوطنية. ويتعين على السلطات بذل كل مافي وسعها لضمان اتخاذ الإجراءات اللازمة من أجل حقن الدماء"

وتقدم السيد نائب الممثل الخاص بتعازيه الصادقة لأسر الضحايا كما ذكّر بضرورة تمتع كل مواطن بحقّه في العيش في بيئة خالية من الخوف.

جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2020.