المبعوث الأممي يعرب عن قلقه البالغ إزاء عمليات التهجير الطائفي في البلاد

بغداد، 18أيلول 2013 - أعرب السيد جيورجي بوستن نائب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق عن قلقه البالغ ازاء حالات التهجير الطائفي في أعقاب تقارير مقلقة وردت في الآونة الاخيرة عن عمليات تهجير قسري تعرض لها أبناء عشيرة آل سعدون في محافظة ذي قار والشبك في محافظة نينوى وعمليات القتل التي طالت أبناء الطائفة السنية في محافظة البصرة.

 

وقال السيد بوستن "إنّ لجوء الجماعات المسلحة غير المشروعة لاستخدام أساليب العنف والتخويف ضد أبناء الطوائف لإجبارهم على الفرار من ديارهم أمر غير مقبول ويعد انتهاكاً واضحاً لحقوق الإنسان الأساسية"، مؤكداً أنّ هذه الممارسات المثيرة للقلق قد تترتب عليها مخاطر جسيمة تهدد اللحمة الاجتماعية في العراق وقد تعطل الجهود القائمة الرامية لتحقيق المصالحة الوطنية.

ودعا نائب مبعوث الأمم المتحدة السلطات العراقية إلى حماية أبناء كافة الطوائف من الهجمات وضمان سلامتهم وأمنهم وحقهم في عيش حياة خالية من التهديد.

جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2020.