خطأ
  • JFile: :قراءة: غير قادر على فتح الملف: https://query.yahooapis.com/v1/public/yql?q=SELECT+%2A+FROM+yql.query.multi+WHERE+queries%3D%27SELECT+%2A+FROM+flickr.photosets.info+WHERE+api_key%3D%22f2c6020534693bab96702f64d10253d7%22+and+photoset_id%3D%2272157687267661370%22%3B+SELECT+%2A+FROM+flickr.photosets.photos%28100%29+WHERE+api_key%3D%22f2c6020534693bab96702f64d10253d7%22+and+photoset_id%3D%2272157687267661370%22+and+extras%3D%22description%2C+date_upload%2C+date_taken%2C+path_alias%2C+url_sq%2C+url_t%2C+url_s%2C+url_m%2C+url_o%22%27&format=json&env=store%3A%2F%2Fdatatables.org%2Falltableswithkeys&_maxage=3600&callback=

تقدم المنظمة الدولية للهجرة المساعدة في نقل النساء والأطفال الأكثر هشاشة من العراق إلى ألمانيا

العراق – قامت المنظمة الدولية للهجرة الأمس (٢١/٩) بتيسير عملية نقل ٦٥ فرد من النساء والأطفال من دهوك إلى أربيل من ثم الى بادن فورتمبيرغ في ألمانيا. يشارك هؤلاء المستفيدين في برنامج القبول الإنساني الممول من قِبل ألمانيا، التي تسعى وبدعم من المنظمة الدولية للهجرة الى تسهيل حركة آمنة ومنظمة لنقل الفئة الأكثر هشاشة الناجين من الصراع في العراق إلى ألمانيا

حددت حكومة بادن فورتمبيرغ بأن هؤلاء المستفيدين هم الفئة الأكثر هشاشة بسبب معاناتهم خلال الصراع الذي شرد حتى الآن ٣٠٢ مليون عراقي منذ كانون الثاني ٢٠١٤. و معظمهم من النساء والأطفال الذين كانوا تحت سيطرة الدولة الإسلامية في العراق والشام في مرحلة ما خلال الصراع. هؤلاء جميعهم أما ناجين من العنف الشديد أو شاهدين عليه، والأغلبية كانوا يعيشون في مخيمات في شمال محافظة دهوك العراقية

وتحدث موظفي المنظمة الدولية للهجرة مع أحد المستفيدين الذي يعيش في ألمانيا منذ شهر حزيران. "باستثناء أولئك الذين ما زالوا في الأسر تحت سيطرة الدولة الإسلامية في العراق والشام ، قتلت عائلتي بأكملها. بعد كل ماحصل ، كان من الصعوبة عليه الاعتقاد بأني ممكن أن أشعر بالأمان مرة أخرى، ولكني شعرت بالأمان فوره نزولي من الطائرة في ألمانيا. أنا أتعلم اللغة الألمانية وأرغب في العمل لأدعم نفسي "

منذ بدأ حركة المنظمة الدولية للهجرة في اذار ٢٠١٥، أعيد توطين ٣٢٩ من العراقيين الأكثر هشاشة في ألمانيا في إطار البرنامج. توفر المنظمة الدولية للهجرة جلسات التوجيه الثقافي والرعاية الطبية وقسائم الملابس، ثم ترافق المستفيدين من العراق إلى ألمانيا

في ألمانيا، يتم حصول المستفيدين على الرعاية النفسية والاجتماعية والصحية المجانية, السكن, دورات اللغة, المساعدات النقدية والتعليم. سيحصلون على الإقامة الألمانية، وإتاحة الفرصة لجلب الأقارب المقربين إلى ألمانيا في وقت لاحق. وتخطط المنظمة الدولية للهجرة للمساعدة في التنقل الآمن والمنظم لنقل ١٠٠٠ مستفيد من العراق إلى ألمانيا حتى نهاية البرنامج في كانون الأول من هذا العام

وقال رئيس البعثة للمنظمة الدولية للهجرة في العراق الدكتور توماس لوثار فايس: وتفوض المنظمة الدولية للهجرة بهجرة كريمة وآمنة ومنظمة لمصلحة الجميع. من خلال العمل مع حكومة بادن فورتمبيرغ، ونحن نضمن أن هؤلاء المستفيدين سيحصلون على التوجه الثقافي، والرعاية الطبية، وقسائم الملابس والنقل والدعم اللوجستي في طريقهم إلى ألمانيا

وقال رئيس المشروع لصالح وزارة الدولة لبادن فورتمبيرغ الدكتور مايكل بلوم: هؤلاء الناجين لديهم احتياجات طبية ونفسية وأجتماعية خطيرة ويسعون للجوء. ونحن كبلد غني وآمن، ملزمون بمساعدتهم. تتجاوز المنظمة الدولية للهجرة توقعاتنا، وكما أن العديد من الموظفين قادرين على أن يكونوا متعاطفين ومهنيين على حد سواء في هذه المهمات

مزيد من المعلومات يرجى الاتصال بالمنظمة الدولية للهجرة في العراق
ساندرا بلاك على هاتف 009640751023402550
بريد إلكتروني عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
أو
ريناتو ليبانورا: 009647510211725
بريد إلكتروني عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

معلومات إضافية

  • Agency: IOM
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2019.