مبعوث الأمم المتحدة يدين أعمال العنف في الحويجة ويدعو إلى حوار فوري لمنع إراقة مزيد من الدماء

بغداد، 23/4/2013- ادان الممثل الخاص للامين العام للامم المتحدة في العراق، السيد مارتن كوبلر، أعمال العنف التي وقعت في قضاء الحويجة وخلفت عشرات القتلى والجرحى.

 

وقال السيد كوبلر عقب اجتماع عقده في محافظة كركوك: " إنها مأساة ويوم حزين بالنسبة للحويجة. ومن واجب القادة عدم السماح بحدوث  مزيد من التصعيد في الوضع" وأضاف قائلاً: " على الزعماء السياسيين الجلوس معاً والإنخراط في حوار جاد". ومضى إلى القول: "لقد دأبت على دعوة  المتظاهرين إلى المحافظة على سلمية المظاهرات، وقوات الأمن إلى التحلي بأقصى درجات ضبط النفس وتجنب الإستخدام المفرط للقوة".

 

ودعا كوبلر أيضاً إلى إجراء تحقيق فورى وشفاف في الأحداث التي وقعت في  الحويجة، وطلب من السلطات ضمان وصول المصابين إلى المستشفيات وحصولهم على الرعاية الطبية اللازمة.

 

 وأضاف الممثل الخاص قائلاً: "إن العنف يولد العنف، ويتعين على القادة من جميع الجهات فتح الحوار على وجه السرعة من جديد لتجنب إراقة مزيد من الدماء".

 

وأعرب السيد كوبلر عن تعازيه الصادقة لأسر الضحايا وقال: "أتقدم بمواساتي القلبية إلى الأسر المكلومة التي هزتها مأساة فقد أحد أفرادها، ولأننا بشر فإنه لا يمكننا أن نشعر باللا مبالاة تجاه مثل هذا العنف الأخرق".

جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2019.