الخميس, 01 حزيران/يونيو 2017 16:07

حصيلة أعداد الضحايا في العراق لشهر أيار 2017 الصادرة عن الأمم المتحدة

بغداد، العراق، 1 حزيران 2017-أفادت الأرقام التي سجلتها بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) بمقتلِ ما مجموعه 354 مدنياً عراقياً وإصابة 470 آخرين، جراء أعمال الإرهاب والعنف والنزاع المسلح التي وقعت في العراق خلال شهر أيار 2017*.



وبلغ عدد القتلى المدنيين في شهر أيار 345 شخصاً (ليس من بينهم أفراد من الشرطة)، فيما بلغ عدد الجرحى المدنيين 446 شخصاً (ليس من بينهم أفراد من الشرطة).

ومن بين هذه الحصيلة، بلغ مجموع الضحايا المدنيين في محافظة نينوى 160 قتيلاً و 52 جريحاً. وفي محافظة بغداد سقط 86 قتيلاً 226 جريحاً، وفي محافظة البصرة لقي 13 شخصاً مصرعهم وأصيب 41 آخرين.

وبحسب المعلومات التي حصلت عليها البعثة من مديرية صحة الأنبار، بلغت جملة الضحايا المدنيين 136 شخصاً (47 قتيلاً 89 جريحاً). وقد تم تحديث إحصائية الأنبار لتشمل الضحايا الذين سقطوا حتى تاريخ 31 أيار داخل.

وأدان المُمثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق السيد يـــــــــــان كوبيش استمرار استهداف الإرهابيين للمدنيين قبل شهر رمضان المبارك وفي الأيام الأولى منه.

وقال السيد كوبيش "إن داعش الإرهابي يلفظ أنفاسه الأخيرة في الموصل لكنه واصل مد يده الشريرة هناك وفي مناطق أخرى من اجل تخفيف الضغط عليه، بقصد قتل و إصابة أكبر عدد ممكن من المدنيين. لقد استهدف تنظيم داعش بالمتفجرات محلا مزدحماً لبيع المرطبات في بغداد حيث تتجمع العوائل ليلا بعد الإفطار. وقد ضرب الإرهابيون شارعا قرب دائرة التقاعدالعامة في العاصمة وكذلك استهدف البصرة في الجنوب."

وعبر المبعوث الأممي عن أسفه لفقدان ضحايا مدنيين نتيجة للتفجيرات الكثيرة ولكنه كان على ثقة بأن المذبحة التي ارتكبها تنظيم داعش سوف لن تعطل جهود العراقيين لتحرير بلدهم من الإرهابيين.

وقال السيد كوبيش "لقد عقد الشعب العراقي العزم على تحرير أرضهم. وفي الوقت الذي يشعرون فيه بالألم، فلن تؤدى هذه الاعتداءات الخسيسة سوى الى زيادة تصميمهم".


* توضيح: بشكلٍ عام، واجهت البعثة عراقيل في التحقق، على نحوٍ فعال، من أعداد الضحايا في مناطق الصراع. وتم الحصول على أرقام الضحايا في محافظة الأنبار من مديرية صحة الأنبار، وقد جرت الإشارة إليها في تقرير حصيلة الضحايا لشهر أيار. وقد لا تعكس اعداد الضحايا التي وفرتها مديرية صحة الأنبار، بشكل كامل الأعداد الحقيقية للضحايا في تلك المناطق، بسبب تزايد هشاشة الأوضاع الأمنية على أرض الواقع وانقطاع الخدمات. وهناك بعض الحالات التي لم تتمكن فيها البعثة من التحقق إلا بشكل جزئي فقط من حوادث معينة. وتلقت البعثة أيضاً، من دون أن تتمكن من التحقق من صحة ذلك، تقارير أفادت بوقوع أعداد كبيرة من الضحايا إلى جانب أعداد غير معروفة من الأشخاص الذين قضوا جراء الآثار الجانبية لأعمال العنف بعد أن فرّوا من ديارهم، فلقوا حتفهم بسبب تعرضهم لظروف شتى كانعدام الماء والغذاء والأدوية والرعاية الصحية. كما تلقت البعثة، منذ انطلاق العمليات العسكرية لاستعادة الموصل ومناطق أخرى في نينوى، تقارير عديدة تتعلق بحوادث تتضمن وقوع ضحايا في صفوف المدنيين، والتي لم يتسن للبعثة التحقق من صحتها في بعض الأوقات. ولهذه الأسباب المذكورة، ينبغي اعتبار الأرقام الواردة هنا بمثابة الحد الأدنى المطلق.

***************

لمزيد من المعلومات الرجاء الاتصال بالسيد سمير غطاس مدير المكتب الإعلامي/ المتحدث الرسمي
باسم بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي)
تليفون: 009647901931281 بريد اليكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
أو الاتصال بالمكتب الإعلامي لبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) على البريد الاليكتروني التالي:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

قراءة 1657 مرات
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2019.