المبعوث الأممي يحذر من أن "العراق عند مفترق طرق" ويدعو في نداء عاجل إلى ضبط النفس وقيام الزعماء العراقيين بمبادرات جريئة وفورية من أجل السلام

بغداد، 26 نيسان/أبريلك2013- في نداء ذو نبرة قوية من أجل ضبط النفس وبدء حوار جاد وجهه الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، السيد مارتن كوبلر، عقب الإشتباكات التي وقعت مؤخراً وأسفرت عن مقتل وجرح المئات من الأشخاص في جميع أنحاء العراق، أعرب المبعوث الأممي عن مخاوفه من أن البلاد تتجه نحو المجهول ما لم تتخذ إجراءات حاسمة وفورية وفعّالة لوقف دوّامة العنف من الإنتشار بشكل أوسع.

وقال السيد كوبلر:" أدعو جميع الزعماء الدينيين والسياسيين للإحتكام إلى ضمائرهم واستخدام الحكمة فلا يدعوا الغضب ينتصر على السلام، لأن البلاد تقف عند مفترق الطرق". وأضاف قائلا:" يتحمل القادة العراقيون مسؤولية تاريخية في تولي زمام الأمور والقيام بمبادرات شجاعة كالجلوس معاً والدعوة بصوت واحد لاستعادة الهدوء فورا وإجراء حوار وطني واسع النطاق".

كما ناشد الممثل الخاص الحكومة العراقية لإجراء تحقيق شامل وشفاف في أحداث بلدة الحويجة، وتقديم منتهكي حقوق الإنسان إلى العدالة. وكرر دعوته للإفراج عن الأشخاص الذين اعتقلوا في أعقاب عملية الاقتحام.

جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2019.