أصبح لدى سوزان / المتدربة في برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، فرصًا جديدة كوسيط مجتمعي

تغلبت شابةٌ من أقليةٍ دينية في نينوى على العديد من التحديات بدعم من الزملاء وفرص التدريب التي يوفرها برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية.

سوزان، شابةٌ نشطة وطموحة من الحمدانية /محافظة نينوى، طالبة في إدارة الأعمال والمحاسبة، اكتشفت مؤخرًا شغفها الجديد تجاه حل النزاعات المتعلقة بالملكية من خلال الوساطة. ولما كانت سوزان من ذوي الخبرة في التعامل مع الأشخاصٍ، من خلال وظيفتها السابقة كصحفية، كان لديها الثقة الكافية حين تقدمت بطلب الحصول على فرصة التدريب في مجال الوساطة، وهي منهجٌ جديد في حل النزاعات المتعلقة بالممتلكات تم تقديمه لأول مرة في العراق من خلال مشروع برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية ((الوساطة و الحل السلمي للنزاعات المتعلقة بالأراضي والممتلكات))، تم تنفيذه بالشراكة مع مؤسسة كاريتاس التشيكية. تم تنفيذ المشروع في منطقتي الحمدانية وتلكيف في محافظة نينوى من تموز 2019 إلى شباط 2020 كجزء من البرنامج الأوسع ((دعم حقوق الإسكان والأراضي والممتلكات للأشخاص النازحين في نينوى)).UN Habitat Iraq Suzan story photo 2

كانت سوزان واحدة من 14 من أفراد المجتمع، من بينهم ست إناث، خضعن لدورة تدريبية كثفة وفقًا للمعايير الدولية، تطبق على السياق المحلي، وأصبحت واحدة من أوائل الوسطاء المعتمدين في العراق. تقول سوزان، التي ترغب في مواصلة حياتها المهنية في هذا الاتجاه بعد التخرج من الكلية: "كان التدريب في مجال الوساطة علامة فارقة في حياتي المهنية وساعدني على تغيير حياتي".

تُعَد نزاعات الملكية قضية شائعة في المناطق المتأثرة بالصراع في العراق بسبب النزوح القسري والأضرار وتدمير المساكن والاستيلاء غير المشروع على الممتلكات في ظل احتلال داعش، حيث الكثير من العائدين يفتقدون الآن لسجلات الممتلكات والوثائق التي إما التي فُقِدَت أثناء النزاع أو حتى التي دمرت عن عمد. كان إثبات حقوق الملكية على السكن والأرض تحديًا كبيرًا لمالكي الأراضي، بينما تواجه السلطات في نينوى أيضًا صعوبات في استعادة وثائق الملكية التالفة أو المفقودة بدون سجلات الممتلكات.

أثبتت حل نزاعات الملكية تحدياً من خلال القنوات الخاصة والرسمية بموجب هذا النهج. لذلك فإن استخدام الوساطة كوسيلة مبتكرة لحل النزاعات على الممتلكات بين الأطراف الخاصة، بمساعدة وسيط مدرّب، تساعد في الحفاظ على العلاقات الودية وبناء السلام والحوار بين المجتمعات، كما أنها تساهم في عودة المهجرين بشكل مستدام.

تقول سوزان، التي عملت على 17 حالة حتى الآن، منها 15 قضية تم حلها بنجاح من خلال توقيع اتفاقية مكتوبة بين أطراف متنازعة: "لا تزال الوساطة مفهومًا جديدًا في العراق، لكنها أثبتت فعاليتها".
حقق الوسطاء المجتمعون الآخرون نجاحًا مماثلًا. في المجموع، حل جميع الوسطاء الأربعة عشر 286 حالة بنجاح من أصل 343 حالة تم استلامها خلال المشروع. ومع ذلك، فإن هذه الجهود لم تكن خالية من تحديات. كانت أول حالة وساطة لسوزان، وحتى الآن هي الأكثر تحدياً كما تقول، في برطلة، وهي مدينة صغيرة شرق الموصل. تصاعد النزاع على الأرض بين صديقين وتطلب مشاركة طرف ثالث. "كنت قلقًا للغاية لأنها كانت أول جلسة وساطة وكانت في مجتمع يختلف عن مجتمعي. لحسن الحظ، لم أكن وحدي، كان زميلي فلاح معي، ساعدني في التغلب على القلق".

نظرًا لكونها شابة وأنثى وأيضًا مسيحية في بيئة متنوعة ثقافيًا، واجهت سوزان العديد من التحديات في التعامل مع دورها الجديد. كانت المعايير المحافظة، وخاصة الأدوار الجنسانية المقبولة اجتماعيًا، عاملاً هامًا يجب على الوسطاء الجدد مراعاته. "كوني أنثى جعل من الصعب تغيير وجهة نظر المجتمع وقبولي كوسيط". أثناء التحضير لجلسات الوساطة، أولت اهتمامًا لأصغر التفاصيل التي شعرت أنها قد تؤثر على كيفية نظر الناس لها وقبولها كوسيط. "في مهمة الوساطة الأولى التي قمت بها في برطلة، كان الأشخاص الذين تعاملت معهم من مجتمع مختلف تمامًا عن مجتمعي من حيث العادات والتقاليد. كان علي بالتأكيد أن أكون حذراً في مظهري. اضطررت إلى ارتداء ملابس مماثلة لملابسهم وغيرت حتى تصفيفة الشعر". تقول سوزان، معربًا عن امتنانها لزميلها فلاح الذي وجهها وقدم معلومات أساسية عن العادات والتقاليد في مختلف المجالات، "وكنت أيضًا شديد الحذر عند اختيار كلماتي".UN Habitat Iraq Suzan story photo 3

يعد التزام الوسيط بالبقاء محايدًا وغير متحيز أمرًا ضروريًا أثناء التوسط في أي صراع، على الرغم من أن سوزان تقبلت صعوبة في بعض الحالات. كان الدعم المتبادل من زملائها الوسطاء ضروريًا أيضًا للتغلب على الصعوبات التي واجهتها أثناء قيامها بدور الوسيط المجتمعي. لا تخفي سوزان امتنانها وتقديرها لزملائها، الذين كانوا بمثابة لها العائلة - داعمة ومشجعة. إنها تقبل بشجاعة جميع التحديات وتعاملهم كفرص ودافع لاستكشاف قدراتها للمضيّ كشابة ومحترفة.

تقول سوزان، التي تعيش في أسرة مكونة من 12 فردًا، إن مجتمعها بات معتاداً على عملها الجديد كوسيط وحتى بعض الأفراد يلجؤون اليها للمشورة بشكل غير رسمي. تقول سوزان: "هذا شيءٌ يجعلني سعيدًة بشكل خاص".

إن رسالتها إلى الشباب الآخرين، وخاصة النساء، يجب أن تكون شجاعًا عند التعامل مع تحديات الحياة، وعدم الخوف من طلب المساعدة إذا لزم الأمر.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بـ :
ديان دروبنياك
خبير الاتصالات
رقم الهاتف: +9647506871163
الايميل: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

معلومات إضافية

  • Agency: UN-HABITAT
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2020.