الأمم المتحدة تصدر حصيلة الضحايا لشهر كانون الأول/ديسمبر 2013 : الحصيلة الأعلى منذ 2008 في العراق

بغداد، 1 كانون الثاني/يناير2014 – أفادت الأرقام الصادرة اليوم عن بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي)،  بمقتل ما مجموعه 759  شخصاً وإصابة 1345 آخرين جراء أعمال العنف والإرهاب التي وقعت خلال شهر كانون الأول/ديسمبر *.

 

 

وقد بلغ عدد القتلى المدنيين 661 شخصاً (بما في ذلك 175 قتيلاً من قوات الشرطة المدنية). أما عدد الجرحى المدنيين فقد بلغ  1201 شخصاً (بما في ذلك  258 من قوات الشرطة  المدنية). وبالإضافة إلى ذلك، قُتل  98 عنصراً من منتسبي قوات الأمن العراقية وأصيب 144 آخرون.

وكان عدد الضحايا المدنيين (بمن فيهم أفراد الشرطة المدنية) الذين سقطوا في عام 2013 هو الأعلى منذ 2008، إذ قتل 7818 شخصاً (مقابل 6787 في 2008) وجرح 17981 (مقابل 20178 في 2008).

 

وقال الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق السيد نيكولاي ملادينوف: "هذه الأرقام مفزعة وتبعث على الحزن، مما يؤكد مرة أخرى الضرورة الملحة لأن تعالج السلطات العراقية جذور مشكلة العنف لكسر هذه الحلقة الجهنمية". 

 

وكان شهر أيار/مايو 2013 الأكثر دموية، فقد سُجل سقوط  مامجموعه 3154 مدنياً (بمن فيهم أفراد الشرطة)،  منهم 963 قتيلاً و2191 جريحاً. ومنذ نيسان/أبريل 2013 كان العدد الكلي للضحايا المدنيين(بمن فيهم الشرطة المدنية) اللذين يسقطون  شهرياً بين قتيل وجريح، يزيد دائماً على 1500 شخص. 

 

وأضاف السيد ملادينوف: "إن مستوى العنف العشوائي في العراق بات غير مقبول، وإني أناشد القادة العراقيين أن يتخذوا الإجراءات اللازمة لمنع الجماعات الإرهابية من تأجيج التوترات الطائفية التي تساهم بدورها في إضعاف النسيج الاجتماعي للمجتمع."

 

وكانت بغداد المحافظة الأكثر تضرراً خلال شهركانون الأول/ديسمبر، حيث بلغ مجموع الضحايا المدنيين 809 شخصاً (254 قتيلاً و555 جريحاً)، تلتها محافظة صلاح الدين (102 قتيلاً و160 جريحاً)، ثم ديالى (99 قتيلاً و161 جريحاً) ، فنينوى (105 قتيلاً و147 جريحاً)، ثم الأنبار (62 قتيلاً و79 جريحاً).. 

 

أما في محافظتي كركوك وبابل فقد أوردت التقارير أيضاً سقوط العديد من الضحايا.

 

* البيانات لا تأخذ في الإعتبار الخسائر البشرية للعملية الحالية التي ينفذها الجيش العراقي في الأنبار، والتي ليس لدينا معلومات كافية بشأنها.  

 

بيان إخلاء مسؤولية: ترصد بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) أثر العنف المسلح والإرهاب على المدنيين العراقيين وفقا لتفويضها. وتعتمد البعثة على التحريات المباشرة بالإضافة إلى مصادر ثانوية موثوقه في تحديد الخسائر بين صفوف المدنيين. الأرقام التي تصدرها البعثة متحفظة وقد تكون أقل من العدد الفعلي للمدنيين الذين قتلوا وأصيبوا ويعود ذلك لأسباب مختلفة. وفي الحالات التي يتم فيها الحصول على أرقام مختلفة لحصيلة ضحايا الحادثة نفسها، يتم استخدام الرقم الذي تحققت منه البعثة.

 

معلومات إضافية

  • Agency: UNAMI
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2021.