المؤتمر الأول حول حقوق المجتمعات العرقية والدينية واللغوية العراقية المتنوعة

بغداد، 26 آذار 2014 – أكد نائب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، السيد جورجي بوستن، في إنطلاق المؤتمر الأول من نوعه لتعزيز وحماية حقوق المجتمعات العرقية والدينية واللغوية المتنوعة بأن " إن جميع الأقليات العرقية والدينية واللغوية، بغض النظر عن عدد أفرادها،  هي مكونات أساسية لشعوبها وتستحق الحماية والاحترام ".

 

وفي كلمته الإفتتاحية، أشار السيد بوستن قائلاً "من الشائع جداً ان تعاني المجتمعات العرقية والدينية واللغوية، غير ذات الأغلبية من أشكال متعددة من التمييز والتهميش تؤثر سلبا على مشاركتها الكاملة والمتساوية في الحياة السياسية والاقتصادية والإجتماعية للبلاد"، وشدد نائب الممثل الخاص للأمين العام قائلا " أنه من دون الاحترام الكامل لحقوق مجتمعاتكم لايمكن للديمقراطية ان تزدهر في العراق".

ويضم المؤتمر الذي ينظمه مكتب حقوق الإنسان التابع لبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق بالتعاون مع تحالف الأقليات العراقية على مدى الايام الثلاثة المقبلة ستون مشاركاً يمثلون جميع المكونات العرقية والثقافية والدينية العراقية. وسيطرح المشاركون القضايا الرئيسة التي تؤثر في مجتمعاتهم وسيتفقون على خارطة طريق تتعلق بالإصلاحات القانونية والمؤسساتية والسياسية التي تضمن حمايتهم واحترام حقهم الكامل والمتساوي في المشاركة في الحياة السياسية  والإقتصادية والاجتماعية والثقافية في العراق. ومن المتوقع ان يتبنى المؤتمر إعلان مباديء بشأن الحقوق والحريات الأساسية للأقليات في العراق. ان خارطة الطريق وإعلان المباديء سيشكلان منبراً أساسياً للدعوة في العمل مع الحكومة المقبلة بعد الإنتخابات الوطنية التي من المزمع اجراؤها اواخر شهر نيسان 2014.

 

معلومات إضافية

  • Agency: UNAMI
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2020.