مسؤولا اليونسكو والأمم المتحدة يختتمان زيارة ليومين إلى البصرة

بغداد، 27 نيسان 2014 – اختتم نائب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، السيّد جيورجي بوستين وممثل منظّمة اليونسكو في العراق السيّد أكسل بلات زيارة خاصّة دامت ليومين إلى محافظة البصرة الجنوبية المشهورة بإنجازاتها القيّمة في المجال الثقافي وبمواقعها التاريخية العديدة. 

 

وعمل ممثلا الأمم المتحدة، وخلال لقاءاتهما مع كلّ من الحاكم مجيد مهدي النصراوي، رئيس المجلس البلدي خلف عبد الصمد، ومدير عام الآثار والتراث قحطان العبيد، على استكشاف السبل والإمكانات المتاحة لتحفيز الابتكار والحياة الثقافية في البصرة، والحفاظ على تراث المدينة الثقافي. كما تناقش المسؤولون بالتقدّم الذي تمّ إحرازه في ملفّ ترشيح الأهوار العراقية على لائحة اليونسكو للتراث العالمي، فيما عُقدت اجتماعات أخرى مع مديري التربية ومديرية الشباب والرياضة.    

وخلال اجتماعهما مع أعضاء من الاتحاد العام للأدباء والكتّاب العراقيين، اطلع بوستين وبلات على وضع الكتّاب فيما خصّ حرّية التعبير الأدبي، حقوق المؤلّف الفكرية، وإنتاج وتوزيع الأعمال الأدبية.    

وفي تصريحاً له، قال بلات أن "مجالات التعاون المستقبلي قد تتضمّن مسائل عديدة منها تشجيع تدريس الفنون في المدارس والمراكز الشبابية، مبادرات لتحفيز الابتكار والانتاج الأدبي، الحفاظ على المجموعة الرائعة من المخطوطات التاريخية التي تمتلكها المدينة، والعمل على توفير الدعم التقني للحفاظ على المباني الأثرية في المدينة القديمة". وأضاف بلات أن "اليونسكو تتطلّع إلى توفير المساعدة التقنية للحفاظ على تراث البصرة وتشجيع الابتكار وازدهار الحياة الثقافية في المحافظة". 

ومن جهته، أعرب جيورجي بوستين عن "كلّ التقدير والإعجاب بمدى استعداد وحماس السلطات المحلّية في الاستثمار بالثقافة كعنصر أساسي في التنمية المستدامة في البصرة"، مؤكّداً جهازية الأمم المتحدة للاستعانة بشركاءها وخبراتها الدولية للمساهمة في نجاح هذه المبادرات. 

 

معلومات إضافية

  • Agency: UNAMI, UNESCO
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2020.