مبعوث الأمم المتحدة قلق إزاء الأوضاع الإنسانية في الفلوجة

بغداد، 11 أيار/مايو 2014 – لا تزال التقارير الواردة عن تزايد الأنشطة المسلحة في الفلوجة وعلى وجه الخصوص ما يتعلق بتأثيراتها على المدنيين مبعث قلق للممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق السيد نيكولاي ملادينوف. 

 

وقال السيد ملادينوف:"لقد عانى أهالي الأنبار طويلاً جراء أعمال العنف والإرهاب. ويتعين بذل كافة الجهود لضمان وضع حد للإقتتال وعودة الناس إلى ديارهم ومن ثم يمكن الشروع في إعادة الإعمار. ومن الأهمية بمكان إتاحة  الحصول على المساعدات الإنسانية للمتضررين من القتال ".   

وأضاف السيد ملادينوف: " وفيما تواصل قوات الأمن العراقية جهودها لاستعادة القانون والنظام في الأنبار، ينبغي عليها ضمان توافق الحرب على الإرهاب مع التزامات العراق الدولية والدستورية تجاه حقوق الإنسان".

وأضاف السيد الممثل الخاص:"أشعر بالقلق بوجه خاص حيال الآثار التي تخلفها أعمال العنف على المدنيين، وحيال الأوضاع المتدهورة في الفلوجة. وسيواصل فريق الأمم المتحدة للمساعدات الإنسانية عمله مع الحكومة والسلطات المحلية لضمان وصول المساعدات إلى المحتاجين إليها على الرغم من الصعوبات التي تعترض ذلك، إذ أن القتال المستمر بما في ذلك عمليات القصف غالباً ما يعوق وصول المعونة الإنسانية إلى من هم في أمس الحاجة إليها".

 

وقد أوصلت الأمم المتحدة منذ اندلاع أعمال العنف ما بلغ مجموعه 15186 طرداً من المواد الغذائية، والبطانيات، والخيام، و 37943 شحنة من مستلزمات المياه والصرف الصحي والنظافة العامة استفاد منها ما بلغ مجموعه الكلي 233958 شخصاً من النازحين التضررين من القتال الدائر في الأنبار والفيضانات في أبوغريب.  

 

المساعدات الإنسانية خلال الأسبوع الماضي

وزعت منظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة اليونيسيف لوازم النظافة العامة والمستلزمات المنزلية على 3000 عائلة في مناطق راوة، وعنّة، وحديثة، وسيتاك في محافظة الأنبار. كما تلقت 1500 عائلة متضررة في أبوغريب  بمحافظة بغداد رزماً تحتوي على لوازم النظافة العامة. كما جرى توزيع  مثل تلك المواد في منطقتي سامراء، والجزيرة بمحافظة صلاح الدين. ووزعت اليونيسيف أيضاً 81 خزاناً للمياه، ونصبت 6 خزانات لحفظ المياه سعة كل منها 250000 ليتر في مناطق الرطبة والقائم وهيت والخالدية والعبيدي وعامرية الفلوجة حيث استفاد منها 15360 فرداً، بالإضافة إلى خزانين لحفظ المياه سعة كل منهما 10000 لتر في منطقة سامراء. كذلك واصلت اليونيسيف إرسال إمدادات المياه بالصهاريج إلى مناطق الرطبة وهيت والقائم بواقع 300000 لتر اسبوعياً لفائدة 15126 فرداً.  

تستمر مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بتوزيع إمدادات مواد الإغاثة الأساسية بما في ذلك175 خيمة في منطقتي عامرية الفلوجة والحبانية وكذلك في حي المنصور ببغداد، مما يجعل العدد الكلي لرزم مواد الإغاثة الأساسية التي وزعتها المفوضية حتى تاريخه 6519 رزمة. وتخطط المفوضية ايضاً لتقديم مساعدات نقدية لـ 400 أسرة نازحة من منطقة أبو غريب.

ووزعت المنظمة الدولية للهجرة حتى تاريخه 7507 مجموعة من المواد غير الغذائية على مواطني محافظة الأنبار كما وزعت 930 طرداً من الأغذية نيابة عن برنامج الغذاء العالمي في مناطق الصقلاوية وهيت وعامرية الفلوجة والمدينة السياحية والكرمة والحبانية والنعيمية والقائم والرمادي وأبو غريب، وبذلك بلغ مجموع الطرود الغذائية الموزعة في محافظة الأنبار حتى تاريخه 15186 طرداً غذائياً.

وقامت منظمة الصحة العالمية من خلال التنسيق مع وزارة الصحة بإرسال مجموعتين من المستلزمات الصحية مقدمة من عدة وكالات للأستخدام في حالات الطواريء تغطي الواحدة احتياجات 10000 شخص بالإضافة إلى رزمة أخرى تحوي مستلزمات لمعالجة الإصابات تكفي لإجراء 100 عملية كبرى لصالح ضحايا الفيضانات في أبوغريب فضلاً عن توزيع 3 رزم من من المستلزمات الطبية والجراحية لحالات الطواريء على المستشفيات في الرمادي والفلوجة بالإضافة إلى إرسال مزيد من الإمدادات الطبية إلى منطقة القائم.

 

معلومات إضافية

  • Agency: UNAMI
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2020.