وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ، فاليري عاموس تصريح صحفي حول العراق

جنيف، 2 يوليو 2012 : أشعر بقلقٍ بالغ إزاء الوضع الإنساني في العراق حيث فر أكثر من 1.2  مليون إنسان من منازلهم خشيًة على حياتهم. وبينما يزداد الوضع الأمني سوءًا، أصبح أكثر قلقًا بشأن العائلات المعوزة جدًا للماء والطعام والمأوى والرعاية الصحية وخدمات النظافة والحماية من العنف. إنَّ سوء الظروف المحيطة ودرجات حرارة الصيف الملتهبة لتزيد وضع الأطفال الأكثر عرضة للمرض وسوء التغذية سوءًا.

 

إننا في الأمم المتحدة ومع شركاءنا لنبذل قصارى جهدنا لدعم الإستجابة الإنسانية بالرغم من استمرار القتال في بعض المناطق وبالرغم من المعيقات الأمنية القائمة. منذ يناير من هذا العام فإننا نقدم العون والمساعدة لأكثر من 650000 إنسانٍ متضررٍ من جراء القتال في محافظة الأنبار. ولكننا نبذل مجهودًا كبيرًا لتجنيد التمويل المطلوب.

إنَّ إعلان حكومة المملكة العربية السعودية عن مساهمتها، السخية بشكل خاص، بمبلغ 500مليون دولارًا امريكيًا للعون الإنساني للعراقين المعوزين ليأتي في الوقت المناسب جدًا. أكرر هنا إمتنان الأمين العام لهذه المساهمة والتي ستمكن المؤسسات الإنسانية الأممية من زيادة جهودها بشكل سريع لمنع إنتشار الأمراض ومساندة الأسر النازحة وتوفير مياه الشرب النظيفة والطعام والمستلزمات الحيوية لها وتقديم المغذيات الحيوية للأطفال. 

إنَّ هذه المساهمة لهي إشارة قوية للتضامن الدولي مع العراقيين الذين يحاولون التعايش والتأقلم في أوضاع مأساوية.

معلومات إضافية

  • Agency: UNAMI
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2020.