تصريح صحفي حول موت الاطفال في العراق- صادر عن مارزيو بابيل ممثل اليونيسف

أربيل، 5 آب 2014 – يثير موت 40 طفلا من أطفال الأقليات التي هُجرت من مدينة وقضاء سنجار بسبب العنف المسلح قلقاً كبيراً.

 

حسب تقارير رسمية استلمتها اليونيسف، جاء موت هؤلاء الأطفال المنتمين للأقلية اليزيدية كنتيجة مباشرة للعنف والنزوح والجفاف خلال اليومين الماضيين.

تحتاج العائلات التي فرّت من المنطقة إلى المساعدة الفورية بما في ذلك حوالي 25,000 طفل عالقين في الجبال المحيطة بسنجار، وهم بحاجة ماسة للإغاثة الإنسانية مثل مياه الشرب وخدمات الصرف الصحي. 

سيطر تنظيم الدولة الإسلامية (المعروف سابقاً بدولة الاسلام في العراق والشام- داعش) يوم الأحد على قضاء سنجار في محافظة نينوى شمال غرب العراق، والذي يسكنه حوالي 150,000 طفل – من بينهم الكثير من النازحين داخلياً.

الأطفال هم الأكثر ضعفاً وهشاشة، والأكثر تأثراً بالعنف المستمر والتهجير والاقتتال الدائر في العراق. 

تكرر اليونيسف دعوتها الملحة لضرورة حماية جميع الأطفال وتوفير المساعدة الضرورية لإنقاذ الأرواح لتجنب خسارة المزيد منها.

تدعو اليونيسف كافة الجهات  التي بقدرتها التأثير الى السماح للأطفال والنساء بالوصول فوراً إلى مناطق اللجوء الآمنة واحترام الحماية الخاصة المتعلقة بالأطفال وذلك حسب القانون الدولي الانساني وقانون حقوق الإنسان. 

 

للمزيد من المعلومات:   

جولييت توما، 4628 867 79 962+، عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

معلومات إضافية

  • Agency: UNICEF
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2020.