طباعة

الأمم المتحدة ترحب بعرض ألمانيا لإعادة توطين 100 من سكان مخيم الحرية

بغداد، 18 نيسان/أبريل 2013 - رحّبت الأمم المتحدة بالعرض الذي قدمته الحكومة الألمانية لإعادة توطين حوالي 100 شخص من سكان مخيم الحرية في أراضيها.

 

وصرّح المبعوث الخاص للأمم المتحدة في العراق السيد مارتن كوبلر بقوله: "يأتي عرض ألمانيا بعد عرض مماثل من الحكومة الألبانية لاستضافة 210 من سكان المخيم في ألبانيا، وأنا ممتن للغاية لكلا البلدين لتقديمهما حلولا دائمة لسكان مخيم الحرية مضيفا: "يأتي هذا الإعلان أيضا استجابة للمناشدات الثنائية والعامة التي وجهها  الأمين العام للدول الأعضاء في المنظمة الدولية لتوفير فرص لإعادة توطين سكان المخيم."

 

وقالت ممثلة مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في العراق، السيدة كلير بورجوا، "يُظهر هذا العرض الكريم المقدم من ألمانيا روح التضامن الدولي وتقاسم الأعباء فيما يتعلق بمجموعة ضعيفة من السكان. وأحث البلدان الأخرى بقوة على أن تحذو حذو ألبانيا وألمانيا في هذا الصدد."

 

ويبلغ عدد سكان مخيم الحرية أكثر من 3000 شخص. ومن خلال العرضين المقدمين من ألبانيا وألمانيا أصبح ممكناً إعادة توطين 10 في المائة من سكان المخيم بشكل آمن في بلدان أخرى. وقال مبعوث الأمم المتحدة "أدعو سكان مخيم الحرية إلى التعاون مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لإتمام عملية إعادة التوطين خارج العراق بشكل سريع وآمن."