طباعة

حكومة اليابان وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية يدعمان إعادة الإعمار وبناء السلام في المدن المحررة في العراق

يرحب برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الهابيتات) بمساهمة قدرها 4 ملايين دولار من حكومة اليابان لدعم إعادة البناء وبناء السلام في العراق من خلال توفير المأوى والمساعدة في كسب الرزق للعائدين من الفئات الضعيفة في المدن الرئيسية المحررة.

حتى نهاية آذار من هذا العام، عادَ أكثر من 3.6 ملايين نازح إلى مناطقهم الأصلية، والكثير غيرهم على استعداد للعودة، إلا أن الأضرار التي لحقت بمنازلهم تقف كإحدى العقبات الرئيسية التي تحول دون عودة العديد منهم. إن تقديم الدعم لمعالجة أزمة السكن في المدن المحررة يعد حاجة ملحة، ليس للأشخاص النازحين الراغبين في العودة فحسب وإنما للمجتمعات التي تتحمل العبء الثقيل المتمثل في استضافة أعداد كبيرة من النازحين منذ أكثر من ثلاث سنوات.

في إطار هذا المشروع، سوف يستهدف برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية إعادة تأهيل المنازل "المتضررة بشدة" وبناء وحدات سكنية أساسية منخفضة التكلفة لاستيعاب العائدين من الفئات الضعيفة الذين "دُمرت منازلهم". يمكن توسيع هذه الوحدات السكنية الأساسية منخفضة التكلفة بشكل تدريجي، مما يوفر حلول مأوى دائمة وميسورة التكلفة للعائدين، وبالتالي تسهيل إعادة إندماجهم وإعادة بناء حياتهم في المناطق التي يعودون إليها، ومن المتوقع أيضاً تعزيز الاعتماد على الذات وامتلاك العائدين زمام أمورهم في المجتمعات المستهدفة من خلال التدريب المهني وزيادة فرص العمل في أنشطة البناء.

وقد صرح سعادة سفير اليابان لدى العراق السيد فوميو إيواي قائلاً: "إنها السنة الرابعة على التوالي منذ أن بدأت اليابان تقديم المساعدة الى الأشخاص العراقيين/السوريين ذوي الأوضاع الضعيفة المتضررين من داعش من خلال ميزانيتها التكميلية. وتظهر هذه المساعدة التزام اليابان القوي والمخلص بمعالجة الإحتياجات الأساسية في المخيمات ومناطق العودة في العراق". وأضاف قائلاً: "تأتي المساعدة المقدمة إلى برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية كجزء من الحزمة الجديدة للجهود الإنسانية وجهود تحقيق الاستقرار في العراق والتي تبلغ حوالي 100 مليون دولار والتي تم ّ الإعلان عنها في شباط. إن اليابان مصممة على خدمة النازحين والعائدين واللاجئين والمجتمعات المضيفة في العراق، مع دعمها الجهود التي يبذلها العراق من أجل تنميته".

ومن جانبه، أكد مدير برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في العراق الدكتور عرفان علي على أن الدعم المستمر والسخي المقدم من اليابان قد مكّن البرنامج من تلبية احتياجات المأوى للنازحين المستضعفين في العراق أثناء الأزمة. وليس هذا فحسب، وإنما ساعد هذا الدعم أيضاً بشكل كبير في تسريع عمليات العودة والتعافي في المناطق المحررة. وفي إطار المشروع الجديد، ستكون المنظمة قادرة على رفع مستوى تدخلاتها لتعزيز إعادة البناء المستدام وإعادة البناء بشكل أفضل في العراق.


للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال:
آلان ميران
مسؤول النشر والإعلام – برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية
البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
هاتف: 009647503427036

معلومات إضافية

  • Agency: UN-HABITAT