طباعة

صندوق الأمم المتحدة للسكان يهنئ نادية مراد على نيلها جائزة نوبل للسلام، ويدعو لإنهاء كل نوع من العنف القائم على النوع الاجتماعي والممارسات الضارة في العراق

أربيل، العراق؛ 5 أكتوبر 2018 - يهنئ صندوق الأمم المتحدة للسكان في العراق الناشطة الكردية الايزيدية، نادية مراد، على نيلها جائزة نوبل للسلام لعام 2018 عن جهودها لإنهاء استخدام العنف الجنسي كسلاح في الحرب والصراع المسلح.

نادية ناجية من العنف القائم على النوع الاجتماعي الذي مارسه داعش وبفضل قوتها وشجاعتها أصبحت صوت نادية صوت لكل امرأة تعرضت ولا تزال تتعرض للعنف الجنسي في الحرب.

وقال الدكتور أولوريمي سوجنرو، ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان في العراق: "يصفق اليوم العالم لشجاعة نادية مراد. ومع ذلك، يجب ألا ننسى أنه يوجد حاليا ما يقرب من 3086 من الايزيديين الذين ما زالوا في الأسر، من بين هؤلاء يقدر وجود 1126 امرأة”.

وأضاف أن "صندوق الأمم المتحدة للسكان في العراق يدعو إلى العمل لإنقاذ هؤلاء النساء والفتيات ويؤكد من جديد استعداده لمواصلة دعمه للناجيات من العنف الجنسي والجنساني والعنف القائم على النوع الاجتماعي من خلال مراكز المخصصة للنساء الناجيات ومراكز المرأة حيث تقدم تلك المراكز الخدمات الطبية وخدمات الدعم النفسي الاجتماعي والاستشارات القانونية".

كما يغتنم الصندوق هذه الفرصة للتأكيد على أهمية إنهاء جميع أنواع العنف القائم على نوع الاجتماعي والممارسات الضارة وتمكين قانون يحمي حقوق المرأة في العراق.

******

صندوق الأمم المتحدة للسكان: العمل من أجل عالم يكون فيه كل حمل مرغوبا فيه وكل ولادة آمنة، ويحقق فيه كل شاب وكل شابة إمكاناتهم

للمزيد من المعلومات، يرجى التواصل مع القسم الإعلامي، الآنسة سلوى موسى عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.