بيانات صحفية

بغداد، 20 كانون الثاني/ يناير 2020 - مع استمرار المظاهرات في أنحاء كثيرة من العراق لشهرها الرابع، حثّت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق السيدة جينين هينيس-بلاسخارت على تجديد الجهود من أجل الإصلاح، مُعربةً عن قلقها إزاء استمرار انتهاكات حقوق الإنسان. وتؤكد الممثلة الأممية الخاصة على أهمية المضي قُدماً لتلبية احتياجات الشعب العراقي: فبناء القدرة على الصمود على مستوى الدولة والمجتمع عملٌ صعبٌ ولكنه ضروري.

بغداد، 15 كانون الثاني 2020 – ترحب دائرةُ الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام في العراق بالمنحة الإضافية البالغة .529 مليون كرون دنماركي (أكثر من 4.4 مليون دولار أمريكي) من حكومة الدنمارك من أجل زيادة تمكين الإستقرار والجهود الإنسانية من خلال إدارة المخاطر المتفجرة في المناطق المستعادة بالعراق.

أربيل، العراق، 14 يناير 2020: زارت فرق فنية تابعة لمنظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة في إقليم كردستان العراق في 12 يناير/كانون الثاني وحدة العزل التي تدعمها المنظمة في مستشفى الجمهوري التعليمي في محافظة أربيل بهدف تقييم استعداد هذا المرفق الصحي وقدرة وحدة العزل لديه على استيعاب حالات الأنفلونزا الموسمية التي ازدادت مع انخفاض درجات الحرارة في المنطقة.
وبحلول 12 يناير هذا العام، تم الإبلاغ عن سبع حالات إصابة بفيروس H1N1 من قبل المستشفى،

وقّع كُلّ من فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز المساءلة عن الجرائم المرتكبة من جانب داعش (يونيتاد) ووزارة خارجية الدنمارك مذكرة تفاهم لتنفيذ مشروع يهدف إلى تعزيز قدرات المحاكم العراقية، والنظام القضائي العراقي، وقدرات التحقيق الجنائية، حيث سيعمل فريق التحقيق مع تلك الجهات لتنفيذ ولايته بموجب قرار مجلس الأمن رقم 2379 (2017).

وقّع كُلّ من فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز المساءلة عن الجرائم المرتكبة من جانب داعش (يونيتاد) ووزارة خارجية الدنمارك مذكرة تفاهم لتنفيذ مشروع يهدف إلى تعزيز قدرات المحاكم العراقية، والنظام القضائي العراقي، وقدرات التحقيق الجنائية، حيث سيعمل فريق التحقيق مع تلك الجهات لتنفيذ ولايته بموجب قرار مجلس الأمن رقم 2379 (2017).

المتحدث الرسمي للأمم المتحدة: الأمين العام السيد أنطونيو غوتيريش دعا باستمرار إلى وقف التصعيد في منطقة الخليج.

29 Dec 2019 - أنضمّ إليكم من مقر الأمم المتحدة للترحيب بالعام الجديد. فها نحن نستهلّ عام 2020

تُهدي أسرة الأمم المتحدة بكاملها أطيب تمنّياتها لجميع العراقيين لعام 2020.

بغداد، العراق في 19 ديسمبر 2019— "كان لابد لنا من الفرار، وبسرعة، لأنهم كانوا على وشك أن يطبقوا علينا. كنا نستطيع سماع أصواتهم من بعد. تهاوت حياتي كلها وتدمرت في تلك اللحظة. تجمدت في مكاني من الرعب وكل ما استطعت أن أميزه كان صوت أختي وهي تصرخ "تحركي الآن وإلا سيقتلونك، بل قد يحدث الأسوأ ويخطفوك." هذا ما روته مينار وهي تستذكر كيف استطاعت هي وأسرتها الهرب من بيتها في منطقة القامشلي في سوريا وكيف لجأت إلى إقليم كردستان العراق.

بغداد – مقارنة بالدول المجاورة في الشرق الأوسط مثل الأردن ولبنان، يستضيف العراق أقل عدد من المهاجرين ذات الصلة بالسكان. ومع ذلك، فقد زاد عدد السكان الأجانب في البلاد بنسبة ٣٣٨ في المائة بين عامي ١٩٩٠ و ٢٠١٧، ويعزى ذلك إلى حد كبير إلى تدفق اللاجئين من سوريا. فالهجرة في شمال العراق مرتبطة إلى حد كبير بالصراع، في حين أن الهجرة في جنوب العراق ترتبط في أغلب الأحيان بعوامل كسب العيش مثل فقدان الأراضي الصالحة للزراعة وندرة المياه.

جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2020.