نيويورك، 16شباط 2016
السيد كوبيش (تكلم بالإنكليزية): في الفترة الماضية التي يشملها التقرير، حقق شعب العراق البطل تقدما مطردا ضد ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (تنظيم داعش)، الذي أخذ يفقد تدريجيا مكانته لدى السكان المغلوب على أمرهم. فتحرير بيجي وسنجار، والأهم من ذلك كله الرمادي، والسيطرة عليها، واستمرار تطهير المناطق المحيطة بمقاتلي تنظيم داعش، هي أمور غرست في شعب العراق الأمل في أن البلد يمكن تحريره من تنظيم داعش، وسوف يتحرر منه. كما وثّقت مدى أهمية الاعتماد على المقاتلين المحليين ومقاتلي القبائل الموجودين في المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش، بغية مشاركتهم في التحرير وتحمّل مسؤولية الأمن في مدنهم ومحافظاتهم.

نيويورك، 6 أيار 2016
سيدي الرئيس،
يشرفني أن أعرض التقرير الثالث للأمين العام للأمم المتحدة، عملاً بالفقرة 7 من القرار 2233 (2015)، فضلاً عن التقرير العاشر للأمين العام، عملا بالفقرة 4 من القرار 2107 (2013) بشأن مسألة المفقودين من الكويتيين ومن رعايا البلدان الثالثة ومسألة الممتلكات الكويتية المفقودة.

نيويورك، 2 شباط 2017

السيد الرئيس،
أعضاء مجلس الأمن الموقرون،
يشرفني أن أقدم التقرير الثاني للأمين العام عملاً بأحكام الفقرة 7 من القرار 2299(2016) وكذلك التقرير الثالث عشر للأمين العام عملاً بأحكام الفقرة 4 من القرار 2107(2013) بشأن مسألة المفقودين الكويتيين ورعايا الدول الأخرى والممتلكات.

السيد الرئيس
يشرفني أن أقدم تقرير الأمين العام الأول عملاً بالفقرة السابعة من القرار 2299(2016)، إضافة الى تقرير الأمين العام الثاني عشر عملاً بالفقرة الرابعة من القرار 2107(2013) بشأن موضوع المفقودين من الكويتيين ورعايا الدول الثالثة والممتلكات الكويتية.

شكرا، السيد الرئيس
يشرفني أن أقدم التقرير الأول للأمين العام عملاً بالفقرة 7 من القرار 2233(2015) وكذلك التقرير الثامن للأمين العام عملاً بالفقرة 4 من القرار 2107(2013) بشأن مسألة المفقودين الكويتيين ورعايا الدول الأخرى والممتلكات.

شكراً سيدي الرئيس،

يشرفني أن أقدم تقرير الأمين العام الرابع عملاً بالقرار 2169 (2014)، إضافة الى تقرير الأمين العام السابع عملاً بالفقرة 4 من القرار 2017 (2013) بشأن موضوع المفقودين من الكويتيين ورعايا الدول الثالثة والممتلكات الكويتية.) 

لتنزيل الخطاب أنقر هنا

شكرا، سيدتي الرئيسة، 

في أول ظهور لي أمام مجلس الأمن منذ تسلمت منصبي الجديد، أود أن أبدأ بتوجيه الشكر أولا إلى الأمين العام ومجلس الأمن لوضعهما الثقة في شخصي وتكليفي بتولي منصب الممثل الخاص للأمين العام في العراق.  ويُعتبر هذا التكليف شرفا كبيرا وأكثر من ذلك مسؤولية أكبر.

جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2020.